"المركز": نشاط عمليات الاندماج والاستحواذ في القطاع التعليمي في الكويت أسفر عن 12 عملية في عامي 2017-2018

05/11/2019

نظم المركز المالي الكويتي "المركز" ندوة لعملائه بعنوان "قطاع التعليم: الاتجاهات والفرص"، وذلك يوم الإثنين الموافق 4 نوفمبر في فندق فور سيزونز. وشملت الندوة عدد من الجلسات النقاشية مع خبراء "المركز" في قطاع الخدمات الاستثمارية المصرفية وعدد من المختصين في قطاع التعليم محلياً وعالمياً، واللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع، ومقدمي الخدمات التعليمية في الكويت. وقد لاقت إقبالاً كبيراً من الحضور.

وأدار السيد مناف عبد العزيز الهاجري، الرئيس التنفيذي "للمركز"، الجلسة النقاشية الأولى التي قدمت "نظرة عامة حول قطاع التعليم". وضمت الجلسة د. موضي الحمود، وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي سابقاً وبروفيسور، جامعة الكويت، والسيد تشينماي جافيري، رئيس قسم التعليم العالمي، شركة إل إي كي، ود. محمد حمادي، الرئيس التنفيذي للاستثمار، شركة أمانات، والسيد بدر ورد، المؤسس والرئيس التنفيذي، لمسة. وأوضح المشاركون في الجلسة أن القطاع التعليمي قد تطور على مر السنين، إلا أن لكل منطقة من مناطق العالم ديناميكياتها الخاصة. وسلطت هذه الجلسة الضوء على المشهد التعليمي العالمي واتجاهاته، وسوق التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، وقطاع التعليم في دولة الكويت والإصلاحات التي يجب اتخاذها.

أما الجلسة النقاشية الثانية حول "عمليات الاندماج والاستحواذ في القطاع التعليمي في الكويت"، فأدارها السيد عبد الرزاق طلال رزوقي، نائب رئيس مساعد، الخدمات المصرفية الاستثمارية، "المركز"، إلى جانب السيد نواف ارحمه، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والمالية، شركة بوبيان للبتروكيماويات، والسيدة لجين الوزان، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة، شركة الوزان التعليمية، والسيد أحمد الفلاح، نائب الرئيس التنفيذي، الاستثمارات البديلة، شركة الأمان للاستثمار. وناقش المحاورون إقبال المستثمرين على القطاع التعليمي في السنوات الأخيرة، وأهم عمليات الاندماج والاستحواذ التي حدثت في القطاع، والعوامل الرئيسية في عمليات الاستحواذ الرئيسية. كما شملت الجلسة النقاشية أيضا مناقشة بين المستثمرين النشطين في القطاع بشأن الأصول التي قاموا بالاستحواذ عليها، واستراتيجياتهم، والتحديات التي واجهوها. وقدم رزوقي أيضاً عرضاً تقديمياً حول عمليات الاندماج والاستحواذ في القطاع التعليمي في الكويت. وأشار فيها أن نشاط هذه العمليات قد أسفر عن 12 عملية اندماج واستحواذ في عامي 2017-2018.

وقام السيد علي حسن خليل، رئيس العمليات، في "المركز" بإدارة الجلسة النقاشية الثالثة حول "نخبة من المستثمرين في قطاع التعليم في الكويت"، إلى جانب نخبة من الشركات العائلية في الكويت، والمتمثلة في السيد بدر مساعد الساير، الرئيس التنفيذي، شركة الداو القابضة، والسيد مشاري أيمن بودي، رئيس مجلس إدارة الشركة الخليجية المغاربية القابضة، والسيد جميل عبدالرزاق الصانع، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة عبد الرزاق الصانع وأولاده. وناقشت الجلسة اهتمام الشركات العائلية بقطاع التعليم كجزء مهم من محافظهم الاستثمارية، والتحول في الاستراتيجية لكل من هذه الشركات العائلية، وكيف ينظرون إلى استثماراتهم في هذا القطاع، وما إذا كانوا سيستمرون في الاستثمار فيه، والتحديات الكامنة في هذا القطاع.

وأدار الندوة السيد عبداللطيف وليد النصف، نائب الرئيس التنفيذي، إدارة الثروات وتطوير الأعمال، في "المركز". وفي هذا الصدد، صرح قائلاً: "في إطار سعي "المركز" لإبقاء عملائه ومستثمريه على اطلاع بأحدث الاتجاهات في السوق، يحرص "المركز" على عقد مثل هذه الفعاليات الهامة لتبادل الخبرات ومناقشة استراتيجيات أعمالنا ونهج الاستثمار مع عملائنا. وبالتعاون مع الشركاء المناسبين والمحاورين ذوي الخبرة، قدمت الندوة أحدث الاتجاهات في الاستثمار في القطاع التعليمي في الكويت، بهدف تقديم قيمة مضافة لعملائنا."