"المركز" يستضيف خبيرة عالمية في ندوة تدريبية رقمية حول "توسيع الآفاق في مجال التفاوض"

29/06/2021

في إطار التزامه بدعم موظفيه بالمهارات والمعرفة التي تمكنهم من توفير أفضل الفرص الاستثمارية لعملائه والحلول المتوائمة مع تطلعاتهم، استضاف المركز المالي الكويتي "المركز" السيدة لوزين مهرابي، الرئيس العالمي للتدريب في مجموعة (ADN)، التي تضم العديد من المفاوضين المحترفين، في ندوة تدريبية رقمية بعنوان "توسيع الآفاق في مجال التفاوض"، حيث قدمت خبيرة التفاوض الشهيرة عالمياً ندوة تدريبية حضرها أكثر من 40 موظفاً وموظفة في إدارات الخدمات المصرفية الاستثمارية، وإدارة الأصول، والعقارات، بالإضافة إلى إداراتٍ أخرى "بالمركز"، بهدف تدريبهم على إعادة تقييم مهاراتهم وإثراء إمكاناتهم في مجال التفاوض.

وشهدت الندوة التدريبية شرحاً متعمقاً لمختلف جوانب التفاوض الفعال، حيث ركزت السيدة مهرابي على الأساليب التي يلجأ إليها المفاوضون المحترفون خلال المواقف عالية المخاطر، وقدمت لكل المختصين بالتفاوض في "المركز" خبرتها العملية في إجراء مفاوضاتٍ بناءة، تفضي إلى أفضل النتائج الممكنة. كما قدمت رؤيتها في مختلف جوانب التحضير لعملية التفاوض، وشددت على ضرورة تحديد أهداف وأولويات التفاوض قبل البدء، ثم تشكيل المسار المناسب الذي يعزز من فرص الوصول إلى اتفاقٍ يرضي كافة الأطراف.

وأكدت السيدة مهرابي على أهمية أن يكون العملاء جوهر عملية التفاوض ومحورها الرئيسي، موضحةً أن التوصل إلى اتفاقٍ يرضي كافة الأطراف غالباً ما يتسم بالصعوبة، رغم أنه الثمرة التي يتطلعون جميعاً لجنيها. وبالتالي، يتوجب على المفاوضين التركيز على الأهداف المشتركة التي يتطلع إليها الطرفان مهما اختلفت أسباب اقتناعهم بها، باعتبارها الأرضية المشتركة التي يمكن البناء عليها للوصول إلى نتيجة مرضية للجميع. وأكدت مهرابي أن المفاوضات تؤتي ثمارها عندما يكون لدى المفاوض إلمامٌ تامٌ بموضوع وحيثيات التفاوض، ويجتهد لتحقيق أفضل المكاسب المتبادلة بين الطرفين.

ومن جهته، أوضح بيتر كيلي، نائب الرئيس التنفيذي، الموارد البشرية في "المركز"، قائلاً: "نؤمن في "المركز" أن الدافع الأساسي للنجاح يقوم على توفير القيمة المضافة لكل خدمةٍ ومنتجٍ نقدمه لعملائنا، وتحقيق العوائد لمساهمينا في نفس الوقت. ولذلك، نحن سعداء باستضافة السيدة لوزين مهرابي التي قدمت عصارة خبراتها الواسعة عبر دروسٍ عمليةٍ في التفاوض ألهمتنا لإعادة التفكير في مختلف الافتراضات التي يمكن أن تمثل تحديات للوصول إلى النتائج المرجوة من كل طرف. ونحن على ثقةٍ تامةٍ بأن رؤاها القيمة ستسهم بالتأكيد في مساعدة فريق مفاوضينا المحترفين على التوصل إلى اتفاقياتٍ أكثر نجاحاً في مختلف نواحي حياتهم المقبلة."