Markaz: Accelerating Digital Readiness in GCC Banks imposes the need for periodic evaluation to adop

Markaz Research
البنك الأهلي الكويتي، بالتعاون مع شركة أهلي كابيتال و"كامكو إنفست" و"المركز" وشركة الوطني للاستثمار يُكمل بنجاح عملية إصدار سندات بقيمة 50 مليون دينار كويتي
نشرت: 12 - أكتوبر - 2021 قراءة المزيد
Markaz Research
"المركز": مكاسب الأسواق الكويتية مستمرة للشهر السادس على التوالي
نشرت: 04 - أكتوبر - 2021 قراءة المزيد
Markaz Research
"المركز": استمرار مكاسب الأسواق الكويتية للشهر السادس على التوالي وسط موجة تفاؤل بنتائج الأعمال إيجابية
نشرت: 05 - سبتمبر - 2021 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار
Markaz Research

"المركز": الإسراع في الجهود الرقمية لدى البنوك الخليجية يحتم تقييم المبادرات دورياً لتبني استراتيجيات رقمية فعالة 01 - أغسطس - 2021

أصدر المركز المالي الكويتي "المركز"، عبر ذراعه البحثي شركة مارمور مينا إنتليجنس، تقريراً بعنوان "بنوك دول مجلس التعاون الخليجي: الإسراع في تبني الجهود الرقمية". ويسلط التقرير الضوء على جوانب متعددة من الجهود والمبادرات الرقمية في بنوك منطقة الخليج. ويطرح رؤى أساسية حول أداء كبرى البنوك الخليجية من حيث تواجدها الرقمي على نقاط التواصل المختلفة مع العملاء؛ مثل الموقع الإلكتروني وتطبيقات الهاتف الذكي ومنصات التواصل الاجتماعي. كما يناقش التقرير المقاييس المهمة التي تشير إلى مدى قوة الحضور الرقمي للبنك وكيفية الاستفادة منها بشكل فعال لتعزيز تجارب العملاء ومشاركتهم.
 
وأوضح التقرير أن بنوك دول مجلس التعاون الخليجي لم تتخلف عن ركب المسارعة في تبني الخدمات الرقمية، وهو التحول الذي ساد جميع القطاعات بعد تفشي جائحة كوفيد-19، وعمدت إلى تحقيق الابتكار والتميز في هذا الصدد. وقدمت بالفعل العديد من المنتجات الرقمية الشاملة مثل فتح الحسابات المصرفية وخدمات السداد. ومن هنا، يؤكد التقرير على أن البنوك في تحولها نحو الرقمنة تحتاج إلى تقييم المبادرات من حيث ثلاثة اتجاهات رئيسية هي مدى تطور المميزات والتأثير في الأعمال والتكامل مع تجارب العملاء.
 
ويلفت التقرير إلى أن انتشار الخدمات المصرفية عبر الإنترنت وتطبيقات التجارة الإلكترونية علاوة على انتشار التطبيقات الخاصة بكل بنك على الهواتف الذكية جعل من المواقع الإلكترونية وتلك التطبيقات مصدراً قيماً للأفكار والرؤى العملية التي يمكن أن تساعد البنوك على الارتقاء بمستوى تفاعل العملاء وتجاربهم المصرفية. كما يساعد تحليل المقاييس المهمة؛ مثل الحركة على الموقع الإلكتروني ومصادرها، ومعدل بقاء العملاء في الموقع الإلكتروني وما إلى ذلك في قياس مدى فاعلية جهود التوعية بالخدمات الرقمية التي تقدمها البنوك.
 
وتتزايد أهمية منصات التواصل الاجتماعي باعتبارها أداة يُعتمد عليها في توسيع نطاق التواصل مع عملاء الخدمات المصرفية. لذلك، وتحت هذه المظلة واسعة النطاق، يتنوع أسلوب حضور البنوك الكبرى عبر تلك المنصات. وفي هذا السياق، يبرز التقرير العروض الترويجية الأكثر شهرة التي تطلقها البنوك الخليجية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ويناقش التقرير أيضاً أداء البنوك الكبرى وفق إحصاءات حيوية في كل منصة من تلك المنصات. فعلى سبيل المثال، تنشط البنوك الكويتية إلى حد كبير عبر تطبيق إنستغرام. وبرغم ذلك، يعد معدل التفاعل مع منشوراتها أقل من متوسط ذلك المعدل في جميع دول مجلس التعاون الخليجي.
 
ومع توسع البنوك في تواجدها الرقمي، يساعد التقييم الدوري للمقاييس الهامة لكل نقطة من نقاط التواصل مع العملاء البنوك في تبني استراتيجية فعالة وحصد ثمار مبادراتها الرقمية.