Markaz Research
البنك الأهلي الكويتي، بالتعاون مع شركة أهلي كابيتال و"كامكو إنفست" و"المركز" وشركة الوطني للاستثمار يُكمل بنجاح عملية إصدار سندات بقيمة 50 مليون دينار كويتي
نشرت: 12 - أكتوبر - 2021 قراءة المزيد
Markaz Research
"المركز": مكاسب الأسواق الكويتية مستمرة للشهر السادس على التوالي
نشرت: 04 - أكتوبر - 2021 قراءة المزيد
Markaz Research
"المركز": استمرار مكاسب الأسواق الكويتية للشهر السادس على التوالي وسط موجة تفاؤل بنتائج الأعمال إيجابية
نشرت: 05 - سبتمبر - 2021 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار

بلوق حسب اسم الوسم

سهولة إقامة وتأسيس المشاريع التجارية

التاريخ : 13/08/2009
مؤلف:  أنو إبراهام

نشر البنك الدولي تقريره السنوي "إقامة وتأسيس المشروعات التجارية" الذي ذكر أن 181 دولة  في العالم تقدم  البيئة الملائمة للمستثمرين. ويوفر التقرير المقياس والمؤشر الكمي للوائح التنظيمية لبدء وإقامة المشروعات الجديدة  والتي تنطبق على المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وتصنف الإقتصادات على حسب تسهيل الأعمال والمشاريع. ان مؤشر سهولة قيام الأعمال يعني أن البيئة التنظيمية مواتية لتشغيل الأعمال والمشاريع.

المصدر: (http://www.pnmsoft.com/best_countries_for_entrepreneurs.aspx)
 
لجعل المعلومات يمكن مقارنتها عبر الإقتصادات المختلفة، تستخدم افتراضات مختلفة حول نوعية الأعمال والمشاريع. من بين هذه الإفتراضات المختلفة وهي كالتالي: أن شركة ذات مسئولية محدودة وتمارس الأنشطة التجارية في أكبر مدينة تجارية  وأنها مملوكة محليا بالكامل  وبإمتلاك رأس مال 10 مرات دخل الفرد ويبلغ حجم مبيعاتها 100 مرة دخل الفرد و ما بين 10 إلى 50 موظف وغير مؤهلة لأية مميزات خاصة وليس لديها عقارات.
 
بالنسبة إلى التقرير والذي يغطي الفترة 27 يونيو 2007 إلى 28 مايو 2008 .أهم عشرة إقتصادات عالمية:


المصدر: (http://www.doingbusiness.org/economyrankings/)


التصنيف العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو كالتالي:



المصدر: (http://www.doingbusiness.org/Documents/RegionalReports/DB09_Middle_East_North_Africa.pdf)
 
يوضح الجدول أدناه النتائج المعاد حسابها لقياس التصنيف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا


 المصدر: (http://www.doingbusiness.org/economyrankings/?regionid=4)
 
من المثير للإهتمام أن تصنيف المملكة العربية السعودية أعلى من تصنيف الكويت حسب  مؤشرات بدء وتأسيس المشاريع والاعمال التجارية، تسجيل الملكية والتجارة عبر الحدود .وتتقدم الكويت أيضا على الإمارات العربية المتحدة من ناحية حماية المستثمرين وإنهاء المشاريع.
 
على العموم سجلت منطقة الخليج العربي أداء منخفضا من حيث التنفيذ القضائي لبنود العقود وبدء وتأسيس المشاريع التي تعكس الحاجة إلى تعزيز التشريعات وتحسين  قواعد الحوكمة.
 
مع أن المسح مبني على مجموعة من العوامل الكمية والنوعية إلا أنه يثير بعض القضايا والمؤشرات المهمة لحكومات الخليج العربي.

التصنيفات:
 التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)

النقطة وخلافها

التاريخ : 28/07/2009
مؤلف:  ام ار راجو

هذه حقا نقطة تحول . يوجد لكل قضية إقتصادية عالمية وجهتين نظر متباينة ولكنها مقنعة والتي تعكس كلا منهما مدى التخبط الذي وقع فيه المساهمون أو أصحاب المصلحة.واجهنا ماضي مشوش ولكن مستوى التخبط الحالي غير مسبوق .دعنا نستعرض بعضا منه.

 

The Metric                    

Point

Counter Point

Global Economic growth

The economy has shown signs of bottoming out. The economy is “less bad” than a few months ago. The rate of decline is slowing. All these are requisite signs for the recession to end. Therefore , things can only get better from here.

While the rate of decline is slowing, but still most metrics continue to decline. Global trade and industrial output suffered the biggest decline post –WWII. Unemployment is very high and generally peaks after a considerable gap from recession.

Deficit

The creation of huge deficit was necessary to protect us from slipping into a depression. While the level of deficit is unprecedented, it is for a good cause i.e., to trigger investment and employment. So why worry?

The national debt for US is expected to double from fiscal 2008 to fiscal 2018 where it will reach an astonishing 80% of GDP. Only two things can save the situation. A higher-than-expected economic growth or better cost management of government spending. It is realistically hard to be optimistic on both counts. This is a generational burden that will haunt us for a long time to come.

Inflation

Don’t worry about inflation. Instead worry about deflation. There is huge excess manufacturing capacity and so is available labor. With high unemployment, demand-driven inflation will also be not there. Hence, forget about inflation and hope that we will not fall into Japan-like deflation.

What about the huge fiscal spending? Is that not inflationary at some point? The policymakers commitment to avoid a deflationary cycle will be so strong that it will trigger not modest but high levels of inflation. Also, don’t forget the national debt, the gamut of which should be paid only through printing press which is inflationary.

Housing Price

Lower prices and interest rates have dramatically increased housing affordability. The Housing Affordability Composite Index from Ned Davis Research is at an historic high of 175 compared to a low of 100 in 2006. The future supply will not be worsened as new construction has come to a virtual standstill. Bargain hunters have started buying foreclosed properties reducing the rate of decline.

Demand is coming only from short-term investors and not long-term owners. While rates are lower, lenders have tightened lending conditions and hence loans are harder to get. Inventory of unsold homes is still very high reflecting a fundamental imbalance between supply and demand. Unemployment is only getting worse. It is believed that waves of foreclosure are yet to come.

Dollar

There is only one way for the dollar and that is down. The huge deficit will have to be financed through a combination of huge borrowings and printing money. The later will be inflationary and hence will eventually reduce the value of dollar. It could also be that dollar depreciation could cause the inflation (chicken and egg problem!!)

Don’t forget that US has not been able to self-finance its borrowing through domestic investment. Hence, nearly 51% of treasury debt is owned by foreigners, whose interest will not be served by a sudden dollar collapse. While they are talking about moving away from this, they are far away from walking the talk. Also, while fundamentally the dollar is hypothesized to weaken, there is no strong currency to take on this weakness. Euro is already weak, while Asia can take only limited amount of battering but not much. Hence, the question is “against what?”

Regulation

If there is one thing that came out well of this crisis, it is the role of regulations and risk management. The effectiveness of policy regulation is increasing and will make financial world a better place to live in the future. So, welcome it.

Normally, regulation in reaction to a severe event like this crisis tend to be on the excessive side imposing enormous cost on the system. This will certainly be a drag on overall economic growth.

 

وتستمر القائمة وعملية صنع قرار مالي عملية مقلقة وصعبة. ولا يساعد هذا الأمر على القيام بأي شيء

التصنيفات:
 التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)

تحسن في أداء الأسواق ثانية؟

التاريخ : 28/07/2009
مؤلف:  فينكا تيشواران رامدوس

يشيع الإرتفاع الحالي الغير متوقع بعد الأرباح الغير متوقعة تفاؤلاً  على جميع الأصعدة. ويظهر أن كل المخاوف تجاه استدامة تعافي الاقتصاد قد ساهمت في انخفاض مؤشر داو جونز بنسبة 7% فقط من الارتفاعات السابقة. واستمر التراجع لمدة شهر. ويتوقع ارتفاع  أسعار الأصول والسلع وقد يجري المحللون المراجعات  لإصدار تنبؤات أرباح السنة الكاملة. وإذا ما تابعنا الرسم البياني لمؤشر داو جويز سيكون من الواضح ان الانخفاضات الجديدة أعلى من الانخفاضات السابقة مما يدل على احتمالية  تحسن طويل المدى في حالة الأسواق.

إلا أن هذا الارتفاع حقق  نسبة 12% حتى الآن  مقارنة بالانخفاضات بنسبة 21% مقارنة خلال نفس فجوة الفترة الزمنية البالغة 17 يوم  خلال الارتفاع السابق كما أن متوسط حجم التداول منخفض  أيضاً و تتجه مؤشرات ثقة المستثمرين وثقة التجار نحو توقعات محايدة (51.6) وهذا يشير إلى احتمال حدوث ضعف، على الأقل على المدى القصير.

يستغرب مدى التفاؤل الغير محدود من قبل الأسواق خاصة أنه لا يوجد أية تغييرات هيكيلية في التوازنات الأساسية والتي أنهت المطاف بنا إلى الأزمة الحالية ونسمي هذا بالفقاعة كما ذكر السيد نوريل روبيني شخصيا (الرابط) وضمن العديدين. ويشير المتشككون من إلى حدوث تلاعب وتآمر في السوق عن طريق كميات التداول الهائلة (الرابط) وهي سبب الارتفاع الحالي على الأقل جزئياً، والاستشهاد بالأحجام المنخفضة كدليل. يتشكك البعض باستدامة الأرباح الحالية مشيرة أن المكاسب المؤقتة وتوفير النفقات كانا السبب وسط التخبط الاقتصادي .وتم معالجة الركود الاقتصادي في عام 2001 بخفض سعر الفائدة  من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي هذه المرة. وعن طريق التيسير الكمي أيضاً. و تشيرأصابع  الإتهام إلى مشكلة السيولة الناتجة عن هذه السياسات والتي تؤدي إلى السعي وراء الأصول  الخطرة وتسبب هذه الارتفاعات.

لماذا ينبغي على السوق أن يشهد ارتفاعا حيث لا يوجد أي عدم ثقة مطلقة في الصورة الكلية؟

يشير الاقتصاديون إلى أن توفر المال السهل تقوي وتدعم الطلب الإجمالي (النشاط الاقتصادي – الناتج القومي الإجمالي) عن طريق تخفيض تكلفة الائتمان وبالتالي تشجيع الاقتراض وزيادة الاستهلاك (الطلب)، ويؤدي هذا إلى تضييق الفجوة بين الناتج المحتمل والفعلي. إلا أنه ما لم يحصل المستهلك على الثقة  حول  القدرة على كسب الدخل في المستقبل فإنه لن يكون مستعدا للاقتراض وبالتالي  تقل وتضعف قدرة البنوك على الإقراض (الرابط). وعليه يتوجه المال السهل نحو تقليل تكاليف المخاطرة. ويساهم التغيير البسيط سواء السلبي أو الإيجابي في القدرة على أخذ المزيد من المخاطرة، الناجمة عن التغييرات الإيجابية/السلبية، تتضاعف حسب عوامل المقدرة من وعلاوة المخاطرة ويتسبب في الارتفاعات والانخفاضات

سبب آخر هو الهيكل الحالي لقطاع لإدارة الأصول وردود أفعال ودوافع مدراء الصناديق. وتبقى الاحتمالات بأنه أكثر مدراء الصناديق خبرة وحنكة يمتلكون الكثير من النقد الذي يحتاجون لاستثماره حيث ان عدم استثماره عد يؤثر سلبا على مستقبلهم الوظيفي.  ويشجع هذا السيناريو  مدراء الصناديق على الرهان بأموالهم  واستثمارها وبالتالي حدوث الارتفاعات وبالتالي كسب الأموال جراء تلك الارتفاعات.

يكمن دور المحللين بالخروج بأفكار مختلفة ومقنعة لدفع وسحب السوق سواء صعودا أو نزولا اعتمادا على ما يعتقدونه والمواقف التي يتخذونها كما انهم يساهمون بدورهم في هذه الجزئية أيضا. ان محفز الاعلام هو تقديم لقرائه أخبار وأراء محدثة ووجهات النظر المختلفة. كما كتبت في مقالي السابق  يجب المحافظة على إيجابية الأجواء.

إلى متى يستمر هذا الحال؟

لو ثبتت صحة الرأي الذي يقول أن تحفيز النمو الاقتصادي سوف يبعدنا عن حالة عدم التوازن الحالية، إذا سيستمر الحال حتى تتكون الثقة لدى المستثمر بالقدرة على كسب الدخل في المستقبل جراء زيادة الثروات أو تقليص الفجوة أو الفرق في الناتج. لزيادة الثروة لا بد أن تتوقف  السيولة عن اللحاق بسوق الأسهم ولابد من الانتقال إلى أصول أخرى مثلما انتقلت إلى القطاع الإسكاني في التضخم السابق. هل سيكون هذا ....؟ علينا إذن الانتظار لنرى النتائج.

لو صحت الفرضية التي تقول بأن النمو الاقتصادي غير ممكن من غير معالجة عدم التوازنات الاساسية، هذا يعني بأن الوضع سيستمر حتى يتم تصحيح عدم التوازنات الاساسية حيث لا يمكن للاقتصاد أن يتعافي بغير ذلك أو حتى يصبح السوق أكثر كفاءة بحيث لا يتواجد بالمعدل أماكن للمال الذكي.

أتمنى حدوث أن يتحقق السابق.

التصنيفات:
 التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)

السحرة والتعويذة وأسواق الأسهم

التاريخ : 24/06/2009
مؤلف:  فينكا تيشواران رامدوس

اتساءل كم من الوقت والجهد الذي يحتاجه شخص كويليام شكيسبير من أجل الترويج لعباراته الأدبية مقارنة بالوقت المطلوب لترويج عبارة "التعافي الاقتصادي" والمخترعة من قبل بين بيرناركي. كلنا نعرف أن مجلة الإيكونوكيست تنشر رسم بيان أو جدول شهري الذي تشير فيه إلى عدد المرات التي تم فيها استخدام الجملة في وسائل الإعلام. أتعجب من القوة المطلقة والقدرة لهؤلاء الناس لعمل قفزة في الأسواق.

علاوة المخاطر تعتمد على المعلومات الاقتصادية والمالية وغيرها من المعلومات الهامة للباحثين في أسواق المال الذين يؤمنون بنظرية كفاءة/فعالية الأسواق , وفي نفس الوقت  يجادل الباحثين في التمويل السلوكي أن جميع  المعلومات  يتم تفسيرها بدقة وبطريقة موحدة من قبل الجميع.  ويبدو كلا المنظرين أو الباحثين على خلاف عند مواجهة التدخل اللفظي من قبل ناس ذي معرفة التي اكتسبوها بسبب المناصب التي يتقلدونها  وتأثيرهم على ثقة المستثمرين وعلاوة المخاطر. لذلك ينقل السوق نفسه من عقلية التشاؤم إلى التفاؤل كما يلقى السحرة تعوذيتهم.

كان يتسبب بيرناكي  في حدوث قفزات في الأسواق بشكل متسارع ولكن ليس هذا هو التأثير الوحيد الذي تصنعه شخصيات مثله. نستطيع أن نستجمع التأثير الذي أحدثه جرين سبان عندما صاغ العبارة “الوفرة المتهورة”   في عام 1996. إنها تحتوي على أداة مرجعية على المدى الطويل. مع إنه لم يستطع تحقيق أكثر من نسبة ضعيفة 4% من التأثير المباشر. وكان لكلماته الوقع والتأثير حتى بعد إستقالته من منصبه كرئيس للبنك الإحتياطي الفيرالي. في بداية 2007، علق جرين سبان على إمكانية أو حتمية  في دخول الاقتصاد الأمريكي في فترة كساد في نهاية نفس العام ولكنه أخطأ في توقعاته وتم فهمها عموما بشكل خاطئ من قبل السوق. وحاول أن يقدم آراء إيجابية للسوق ولكنه انتهى به الأمر لإرباك السوق بالقول “عند نهاية العام هناك إمكانية وليست حتمية دخول الاقتصاد الأمريكي في فترة كساد” وأدت إلى السوق بالهبوط في ذلك اليوم. وعاد السوق إل حالته الطبيعية بعد نشر مقالات عدة تفسر معنى كلام جرين سبان. وبعد فترة شاهدت فيلما للممثل ويل سميث : "البحث عن السعادة" والتي شرح لابنه في أحد مشاهده عن الفرق بين الكلمتين وبقيت أتساءل إذا كان يعني جرين سبان هذا التفسير.

من الكلمات المفضلة لدي هي الكلمات الخاصة بالسيد اي بي برادان الذي أثر على مؤشر سنسكس بكلماته السحرية.، “دع السوق يذهب إلى الجحيم” بعد إعلان نتائج الانتخابات الهندية. ان مثل تلك العبارات الموجهة ليست مقتصرة على سوق الاسهم بل دائما ما نسمع عن وزراء النفط يتحدثون عن الأسعار المناسبة للنفط والتلميحات الأخرى المتعلقة بتحديد تكاليف الإنتاج. ولكن حجم التأثير يفوق كثيرا بالنسبة إلى سوق الأسهم

أعتقد من الرائع أن نمتلك القوى والاموال المصنوعة عن طريق  عمل السحر وبينما يحاول مدراء الصناديق بجهد في جميع أنحاء العالم للتغلب على مؤشرات الأداء السلبي هذه الأيام. أعتقد أن السر في التوقيت إذا أردت عمل قفزات في السوق. نحاول فهم ووسائل الإعلام والمستثمرين في اللحظات الحرجة والصعبة التي مل من تكرار نفس الأراء السلبية والأراء الإيجابية؟ مهما كانت الحجة ضعيفة  ما دام السوق في حالة سلبية ولدى المستثمرين في حالة إيجابية. ومهما كان الجدل ضعيفا، ما دام السوق تعب من الحالة السلبية وعندما يرى بأنك في موقع بحيث ان الأسواق العادية لا يمكن الاحتفاظ بها، في هذه الحالة يتم احترام رأيك. ومع ذلك يجب الحذر بأن لا تفشل في أي من الأمرين، وإلا سوف تواجه احراجا.

إذا ما هو الهدف؟ كيف يمكنني تحقيق عوائد من تعويذة هؤلاء السحرة؟ بخبرتي المحدودة، رأيت أثر التوقعات التي لها صلاحية قصيرة المدى، خصوصا إذا ما تسببت في هبوط الأسواق. "اشتري" عندما يستجيب الكلب لأمر الجلوس من غير وضع اعتبار لأي شئ آخر. ومع هذا، يحب على الفرد أن يكون أكثر حذرا في الذهاب عكس أمر اقفز"، بحيث ان الكلب بحاجة إلى طاقة للقيام بعملية القفز. يريد السوق أن يشعر بحالة جيدة وسوف يدخل في دورة من الايجابية والتفاؤل والتي ان اثبتت بأنها واقعية ستستمر وغير ذلك سيؤدي لانتهاء تلك الحالة. من يدري، قبل ان نرى الكلب يجلس، سيصيح آخر "اقفز". لذا، احذر قبل تحدي السحرة عندما تكون الأمور جيدة. أنا جديد على السوق نوعا ما، حيث تبلغ خبرتي خمس سنوات ، وقد يرفض المتمرسون من ذوي الخبرة استنتاجاتي.

كاقتصادي، حاولت اقصى جهدي مع "جوجل". احصيت عدد النتائج لكل من "جرين شوت/التعافي الاقتصادي" و"بير ماركت رالي/تسارع السوق المتراجع" وقارنت بين الظواهر. وتبين الظاهرة انه بينما "التعافي الاقتصادي" يتباطئ، تزداد وتيرة "تسارع السوق المتراجع". قريبا، سيكون الوقت مناسبا للقفز أو سيصاب الكلب بالتعب. وها هي لجنة السوق المفتوح تعقد اجتماعها فيما جميع أركان السوق أذانا صاغيا.





التصنيفات:
 التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)

التركيز العبثي: الصناديق المركزة

التاريخ : 16/04/2009
مؤلف:  بابو ماثيو

"التنوع بشكل كبير مطلوب عندما لا يفهم المستثمرون ماذا يفعلون" وارن بوفيت

ان رد فعل الصناديق كان تأسيس صناديق مركزة والتي تركز على أسواق معينة أو قطاع معين أو استراتجية معينة. بالنسبة لي، انها تمثل أفض أفكار لمديري الصناديق في غمار الظروف السوقية الحالية. ولكن هل هي جيدة؟

بينما تستثمر صناديق الإستثمار في 40 سهم. بينما تستثمر الصناديق المتخصصة في 20 سهم.وهذا يستدعي مخاطر التركيز. يمكننا مناقشة إن كانت تحسن مخاطر التركيز  العوائد ويمكن أن تكون موضوع آخر للمدونة الإلكترونية  ( للمهتمين في هذا الموضوع ، الرجاء إرسال التعليقات لإعطاء الأراء والمداخلات)

العودة إلى التركيز، مختصر

  • لا يوجد دليل بان الصناديق المتخصصة قد أدت أداء فاق أداء الصناديق المتنوعة.
  • هذه الصناديق حققت عوائد متقلبة بصورة أكبر وأخطاء أكبر بالنسبة للمؤشر.
  • الصناديق المتخصصة لديها نقد بصورة كبيرة. ويمثل النقد عائقا في تحقيق عوائد بالنسبة لصناديق الأسهم.

على الجانب الأخر، توفر الصناديق المتخصصة ما يلي:

  • تكاليف أقل من المعدل.
  • عوائد أعلى من المؤشر (تقلبات أعلى تعني عوائد أعلى)
  • معدل دوران منخفض جدا حيث ان القليل من الأسهم يتم تداولها لذا تنخفص عمولة الوسطاء الماليين.

إلا ان تطبيق استراتجيات هذه الصناديق لها تكلفة مرتفعة, فحتى لو كان لدى مدراء الصنادي القدرة على انتقاء افضل الأسهم، فان صناديقهم قد لا تحقق عوائد أفضل من عوائد الصناديق المتنوعة بسبب مشاكل السيولة.

إذا ان الصناديق المتخصصة تتغلب على الصناديق الأسوء أداء. الاجابة الوحيدة، بالطبع، هي من قبل مدير المخاطر.



التصنيفات:
 التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)
Displaying results 31 - 35 (of 39)

سحابة الكلمات