الرموز الحسابية الاغريقية

Markaz Research
دعوة لحضور اجتماع جمعية حملة الوحدات لـ "صندوق المركزللعقار الخليجي"
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة لحضور اجتماع جمعية حملة الوحدات لـ "صندوق المركزللعقار الخليجي"
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة للإكتتاب في سندات المركز استحقاق 2021
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار

الرموز الحسابية الاغريقية

دلتا : تستخدم لقياس معدل التغير في قيمة عقد الخيار بالنسبة للتغيير في سعر الأصل المصدر عليه الخيار. وتسمى أيضا نسبة التحوط.



على سبيل المثال:

خيار شراء تبلغ قيمة الدلتا له 25%، وارتفع سعر السهم المصدر عليه الخيار بقيمة 100 فلسا. 100*25%=25. ولهذا سترتفع قيمة الخيار بقيمة 25 فلسا. واذا انخفض سعر السهم المصدر عليه الخيار بقيمة 100 فلسا  فان عقد الخيار سيخسر 25 فلسا من قيمته.

وتزداد قيمة الدلتا بارتفاع سعر السهم المصدر عليه الخيار. حيث أنها تبلغ 50% عندما يعادل سعر السهم سعر التنفيذ (ضمن نطاق النقد) وتبلغ 100% للخيارات داخل نطاق النقد.

 
جاما: تقيس معدل التغيير لدلتا بالنسبة لسعر السهم المصدر عليه الخيار. وتعتبر جاما مهمة حيث أنها تصحح من تقعر القيمة. وتبلغ جاما أعلى قيمة لها عندما يكون الخيار عند نطاق النقد فيما تنخفض قيمتها عندما يكون الخيار ضمن نطاق النقد أو خارج نطاق النقد.

 
رو: تقيس الحساسية تجاه معدل الفائدة. فيما عدا تحت الظروف القاسية فان قيمة الخيار أقل حساسية للتغير في معدلات الفائدة الخالية من المخاطرة. لهذا السبب فان رو هي الأقل استخداما بين الرموز الحسابية الاغريقية.
 

ثيتا: اضمحلال الوقت، تقيس ثيتا حساسية قيمة الخيار لمرور المدة الزمنية. ان القيمة الثانوية للخيار تعادل القيمة الأساسية مضافا لها القيمة الزمنية لتملك الخيار. وتقيس ثيتا اضمحلال القيمة الثانوية للخيار بمرور المدة الزمنية.



خيار الشراء

السهم

تاريخ الاستحقاق

سعر التنفيذ

السعر السوقي

سعر الطلب

سعر العرض

العقد الأول (دورة شهر واحد)

الوطني

2 ابريل 2005

1400

1400

56

54

القعد الثاني
دورة ثلاث أشهر

الوطني

29 يونيو 2005

1400

1400

109

107

العقد الثالث
دورة 6 أشهر

الوطني

28 سبتمبر 2005

1400

1400

163

161



نلاحظ بأن سعر الخيار لعقد الخيار الأول (56 فلسا) اقل من سعر الخيار لمدة 3 أشهر (109 فلسا). ان سعر الخيار لعقد الخيار لمدة 3 أشهر (109 فلسا) هي أقل من سعر الخيار لعقد الخيار 6 أشهر (163 فلسا). وهذا منطقي حيث انه كلما طالت مدة عقد الخيار فان احتمال تحقيق أرباح يزداد وبالتالي فان مشتري عقد الخيار يدفع ثمنا أعلى مقابله.

ملاحظة: لا تسبب ثيتا انخفاض قيمة عقد الخيار بصورة متساوية. إذا كان سعر عقد خيار البيع المصدر على سهم xyz  يساوي 100 فلس، وذو مدة زمنية 20 يوما حتى تاريخ  الاستحقاق وتبلغ قيمة ثيتا له -1.5. في حالة مرور يوم واحد، وسعر السهم لا يتغير، كما لا يتغير قيمة التذبذب في سعر السهم، فان قيمة خيار البيع ستنخفض بقيمة 98.5 فلسا.


فيجا: تقيس مدى الحساسية للتذبذب. عندما نشتري الخيارات فاننا نشتري تذبذب السهم. لذلك، كلما ارتفع التذبذب في سعر السهم تزداد قيمة الخيار.