Markaz expects 9% growth for Kuwaiti corporate earnings in 2015

Markaz Research
مناف الهاجري: القطاع المالي الكويتي بخبرته في إصدار السندات يمكنه أن يلعب دورا فريدا في تقليص مخاطر إدارة سنداتنا السيادية
نشرت: 04 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة للإكتتاب في سندات المركز استحقاق 2021
نشرت: 30 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
المركز يرعى مؤتمر نقاط بعنوان الحاسة السابعة – محرك الاقتصاد الإبداعي
نشرت: 13 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار
Markaz Research

"المركز" يتوقع نمو أرباح الشركات في الكويت بنسبة 9% في 2015 26 - يناير - 2015

2015 – أصدرت شركة المركز المالي الكويتي "المركز" مؤخرًا تقريرها حول التوقعات المستقبلية لأسواق دول مجلس التعاون الخليجي لسنة 2015 بكاملها، وتناول التقرير تحليل أداء أسواق الأسهم الخليجية في العام 2014، والتوقعات للعام 2015 بناءً على العوامل السائدة في كل من دول المجلس ومنها مدى الاعتماد على القطاع الهيدروكربوني، وإمكانيات نمو أرباح الشركات، ومدى جاذبية القيمة السوقية للأسهم، والعوامل الاقتصادية، وحجم السيولة في السوق.




 


ولفت تقرير "المركز" إلى أن الحدث الأهم في عام 2014 في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي هو التراجع الحاد في أسعار النفط، والذي لم يتم توقعه إطلاقاً في بداية السنة، فقد انخفضت أسعار النفط بنسبة 48% نتيجة ارتفاع الكميات المعروضة من منتجين من خارج الأوبك (وعلى الأخص منتجي النفط الصخري) ، والتوقعات بتراجع نمو حجم الطلب. وقد تم رفع درجة مؤشري الإمارات وقطر وتضمينهما في مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشونال للأسواق الناشئة. وأدى الخلاف بين فريق إدارة شركة أرابتك والتطورات الجيوسياسية وعلى الأخص في العراق، إلى تخوف المستثمرين في شهر يونيو، وتبع ذلك إعلان إيجابي مفاجئ من المملكة العربية السعودية التي أعلنت عن فتح أسواقها أمام الملكية المباشرة للمستثمرين الأجانب. كما شهد سوق الطروحات الأولية للاكتتاب العام في المنطقة انتعاشًا قويًا، وكان في مقدمتها سوق المملكة العربية السعودية، حيث حصد الطرح الأول للاكتتاب العام بالبنك الأهلي التجاري في شهر نوفمبر 6 مليار دولار أمريكي، ليكون بذلك أكبر طرح أول للاكتتاب العام تشهده منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقد شهد الإصدار إقبالاً جيدًا وحقق فائض اكتتاب بلغ 14 ضعفًا. وخسر مؤشر ستاندرد آند بورز لدول مجلس التعاون الخليجي 2.5% من قيمته لهذه السنة، ما يعتبر نتيجةً حميدة بالقياس إلى التقلبات السائدة في الأسواق.

الكويت - حيادي
وأشار التقرير إلى أن الكويت هي أكثر دول المنطقة اعتمادًا على الإيرادات النفطية، ولذلك يمكن أن يؤدي قرار منظمة الأوبك الأخير بالمحافظة على مستويات الإنتاج واستمرار نمو حجم العرض من الدول غير الأعضاء في أوبك إلى تراجع الاقتصاد الكويتي. كما توقع أن يؤدي القطاع غير النفطي إلى دفع عجلة النمو في الكويت، إلا أنه هنالك عوامل كثيرة تتوقف على تنفيذ خطط التنمية.

ويرجح التقرير أن يكون معدل النمو المتدني لأرباح الشركات، والنقص في الطروحات الأولية للاكتتاب العام في الأسواق المالية، وتركيز المستثمرين على أسواق خليجية أخرى، قد أدى إلى تراجع القيمة المتداولة في السوق الكويتية، والتي انخفضت بمعدل 44% (مقارنة بالسنة السابقة). وبلغ معدل الدوران في بورصة الكويت 22% في العام 2014.

ولفت التقرير أن نمو حجم الائتمان في الكويت ظل متواضعًا، حيث ارتفع إجمالي الائتمان المقدم حتى سبتمبر 2014 بنسبة 7.7% مقارنةً بنفس الفترة من السنة السابقة، وبقي حجم الإقراض للقطاع الخاص منخفضًا على الرغم من تزايده، محققًا نموًا بنسبة 5.3% (مقارنةً بالسنة السابقة) كما في سبتمبر 2014. وتوقع التقرير أن تنمو أرباح الشركات للسنة الكاملة في العام 2015 بنسبة 9%، أي أعلى بكثير مقارنة بمعدل نمو الأرباح لفترة التسعة أشهر الأولى من العام 2014 والتي بلغت 2%.

أما في الفترة القادمة، فيتوقع تقرير "المركز" أن يحقق قطاعا المصارف والبناء أداءً مرتفعًا نتيجة تسريع وتيرة ترسية العقود وتنفيذها، واستمر التقرير في الحفاظ على نظرته إلى قطاعي الخدمات المالية والعقار، بينما خفض نظرته إلى سلبية لقطاعي البتروكيماويات والاتصالات.


المملكة العربية السعودية - حيادي
كما توقع التقرير أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي في السعودية قويًا، حيث تتمتع المملكة بخصائص ديموغرافية إيجابية ونمو سكاني سريع، وتعمل الحكومة على تنفيذ إصلاحات هيكلية مختلفة لإيجاد الفرص الوظيفية مثل "برنامج نطاقات لتوطين الوظائف"، و"قانون الرهن العقاري" لتوفير المساكن.

ونمت أرباح الشركات في المملكة العربية السعودية في الأشهر التسعة الأولى من عام 2014 بمعدل 12%، مقارنةً بنفس الفترة من السنة السابقة. وتباطأ نمو الصناعات البتروكيماوية وقطاع البناء، بينما حقق قطاع المصارف والخدمات المالية وقطاع الاتصالات معدلات نمو جيدة. واستمرت السيولة في السوق السعودية، كنسبة للقيمة المتداولة من إجمالي القيمة السوقية، في الارتفاع. ويمكن أن يكون ذلك ناتجًا عن عدد من الأسباب، منها انتعاش سوق الطروحات الأولية للاكتتاب العام.

وتوقع التقرير أن يؤثر تراجع أسعار النفط والمنتجات ذات العلاقة في الأسواق العالمية على الصناعات البتروكيماوية في الفترة القادمة، وعلى الأرباح في القطاعات كثيفة العمالة كالبناء والإنشاءات، والقطاعات ذات الصناعات التنافسية كالاتصالات على سبيل المثال. وأبقى التقرير نظرته الإيجابية بالنسبة للقطاع العقاري، والسلع الاستهلاكية، ونظرة حيادية لقطاع المصارف والخدمات المالية، وقطاع البناء والإنشاءات، وسلبية في قطاعي البتروكيماويات والسلع.

الإمارات العربية المتحدة - إيجابي
وبالنسبة للإمارات، لفت التقرير أن جميع المؤشرات الاقتصادية والمالية الرئيسية، ومنها مؤشر أسعار العقار، ومؤشر مديري المشتريات، وفروقات مؤشر مبادلة مخاطر الائتمان، ومؤشر عدد القادمين في المطارات ومؤشر إشغال الفنادق، تشير إلى مزيد من التسارع في النمو الاقتصادي. ومن المتوقع أن يسهم إنجاز مشاريع البنية التحتية الكبرى والتحضيرات لاستضافة معرض وورلد أكسبو في العام 2020 في مساعدة دبي في المحافظة على وتيرة نموها. وتؤدي سياسة التوسع المالي المستمرة، وعلى الأخص في أبوظبي، إلى تعزيز التوقعات الاقتصادية المستقبلية.

وأشار التقرير نمو إجمالي أرباح الشركات في الإمارات في الأشهر التسعة الأولى من العام 2014 بنسبة 31% مقارنة بنفس الفترة من السنة السابقة. ويمكن أن يكون ذلك النمو القوي ناتجًا عن ارتفاع الأرباح في قطاعات المصارف والاتصالات والعقار. وقد تعززت أرباح المصارف بالارتفاع الكبير في الدخل غير الناتج عن الفوائد والتراجع الملحوظ في مخصصات خسائر القروض. وتحسنت نوعية الأصول نتيجة الاسترداد وإعادة الهيكلة والنمو المستمر في حجم القروض. وشهدت الإمارات العربية المتحدة ثاني أعلى معدل دوران في المنطقة.

أما في السنة القادمة، فتبقى نظرة التقرير إيجابية بالنسبة لقطاع المصارف والخدمات المالية، وحيادية بالنسبة لقطاع الاتصالات، بينما تميل إلى السلبية بالنسبة لقطاع العقار، بسبب صعوبة المحافظة على النمو انطلاقًا من نقطة أساس أعلى.

قطر - حيادي
أما بالنسبة لقطر، لفت التقرير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير الهيدروكربوني لا يزال قويًا ومن المتوقع أن ينمو بمعدل 11.9% في عام 2015. وتمثل أعمال البناء ومشاريع البنية التحتية المحفزات الرئيسية. كما أن أسعار الأصول تتجه إلى الارتفاع، ولكن من المتوقع أن يستقر معدل التضخم العام عند 3.5% في عام 2015 في ظل غياب أي ضغوط تضخمية عالمية.

ونمت أرباح قطر في الأشهر التسعة الأولى من العام 2014 بمعدل 4.0% (مقارنةً بنفس الفترة من السنة السابقة). وأدى توقف شركة صناعات قطر عن العمل لفترة طويلة بسبب صيانة المصنع إلى تراجع الأرباح في قطاع السلع بمعدل 26% (مقارنةً بالأشهر التسعة الأولى من السنة السابقة).

وبالمقارنة مع الأسواق الإقليمية الأخرى، فقد حافظ مؤشر قطر على قوته وأنهت معظم القطاعات السنة بأداء إيجابي. أما في عام 2015، فتبقى نظرتة التقرير إيجابية لقطاعي المصارف والعقار، وحيادية لقطاعات الخدمات المالية والبناء والاتصالات، وسلبية للقطاع الصناعي.

سلطنة عمان - حيادي
وانعكس تراجع نمو الأرباح في سلطنة عمان على الأداء السيء لمؤشرات الأسهم. كما أثر نقص الغاز على الصناعات الاشتقاقية ليتراجع بذلك أداء المؤشر الرئيسي. ويرى التقرير أن الأشهر القادمة سوف تشهد تراجعًا في الضغوط الناتجة عن الطاقة مع تحسن إمكانيات التوريد من مشروع حقل خزان للغاز المحكم، غير أن معدلات النمو الضعيفة للأرباح قد حدت من توقعاتنا، ولا تزال نظرتنا حيادية.

البحرين - حيادي
وأدى الضعف المستمر في أسعار النفط إلى تفاقم ضبابية الأوضاع المالية في البحرين ومدى تعرضها للتأثر سلبًا بالأحوال السائدة. واستمر فتور الأنشطة الاقتصادية في البحرين، وكانت الأرباح متدنية حتى الآن، وعلى عكس الأسواق الخليجية الأخرى، سجلت البحرين معدل دوران لم يتجاوز 3%. ونتوقع أن لا تشهد الأرباح أي تغير في الفترة القادمة. وبناء على هذه المعطيات، حافظ التقرير على نظرته الحيادية إلى الأسواق في البحرين.





- انتهى –


نبذة عن المركز المالي الكويتي "المركز"
تأسس المركز المالي الكويتي (ش.م.ك.ع) "المركز" في العام 1974 ليصبح أحد المؤسسات المالية العريقة على مستوى منطقة الخليج العربي في مجالي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية. ويدير المركز الآن أصولاً مجموعها 1.12 مليار دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2014 (3.89 مليار دولار أمريكي). وقد تم إدراج "المركز" في سوق الكويت للأوراق المالية في العام 1997.
###

لمزيد من المعلومات، فضلاً الاتصال بـ:

أسامة المسلّم
مسؤول الاتصال والعلاقات العامة
المركز المالي الكويتي ش.م.ك.ع. ("المركز")
هاتف: 8000 2224 965+ تحويلة 1819
فاكس: 4499 2241 965+
بريد إلكتروني: omusallam@markaz.com
www.markaz.com