Markaz:Governance issues in Public Sector and lack of finance options hinders PPP Projects in Kuwait

Markaz Research
مناف الهاجري: القطاع المالي الكويتي بخبرته في إصدار السندات يمكنه أن يلعب دورا فريدا في تقليص مخاطر إدارة سنداتنا السيادية
نشرت: 04 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة للإكتتاب في سندات المركز استحقاق 2021
نشرت: 30 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
المركز يرعى مؤتمر نقاط بعنوان الحاسة السابعة – محرك الاقتصاد الإبداعي
نشرت: 13 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار
Markaz Research

"المركز": تأخر حوكمة القطاع العام وقلة الخيارات التمويلية تعرقل مشاريع الشراكة 04 - ديسمبر - 2013

نشر المركز المالي الكويتي "المركز" مؤخرا تقريرا حول قانون رقم 7 لعام 2008 المتعلق بتنظيم مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ويقوم التقرير بحصر وتقييم أسباب عدم فاعلية القانون، ويقترح سياسات وخيارات بديلة لتمويل المشروعات، والتي بإمكانها أن تفعل تنفيذ مشاريع الشراكة. كما يسلط التقرير الضوء على الأطر القانونية التي تتبعها بعض دولة المنطقة في تنفيذ مشروعات شبيهة.

ويشير تقرير "المركز" إلى أن الاهتمام المتزايد من قبل حكومات الدول حول العالم بقوانين شراكة القطاعين العام والخاص خلال السنوات القليلة الماضية، نظراً لدور هذه القوانين بتمكين الحكومات من تنفيذ المشروعات الكبيرة والمعقدة والتي عادة مما تتطلب استثمارات ضخمة. إلا أنه  بالرغم من جهود الحكومة في دولة الكويت لزيادة مساهمة القطاع الخاص في تنفيذ وإدارة بعض مشاريع القطاع العام الكبرى، فإن قانون شراكة القطاعين العام والخاص لم يلاقي ترحيبا من القطاع الخاص، ويعود السبب الرئيسي لعدم فعالية القانون إلى المتطلبات الكثيرة والقوانين والتعليمات الصارمة المفروضة على القطاع الخاص، إضافة إلى تأخر الحوكمة في القطاع العام، وشح خيارات التمويل. وتشمل العوائق الرئيسية لنجاح قانون شراكة القطاعين العام والخاص في الكويت التالي:

• القواعد الصارمة التي يفرضها القانون للسيطرة على مسار المشروع، والتي تشكل عائقًا بدلاً من محفزاً للمستثمرين في القطاع الخاص. وعلى سبيل المثال يجب على المستثمرين أن يسلموا المشاريع للحكومة بدون أية اعتبارات أو تعويضات. كما تتعرض الشركات غير المدرجة والشركات الأجنبية لعملية طويلة ومعقدة للتأهيل للمناقصات.

• صعوبة تمويل المشاريع، حيث لا يسمح القانون ببيع أو منح الامتياز أو حق الحجز أو رهن أي حقوق أخرى على الأرض المخصصة للمشروع بما فيها البناء على الأرض. كما توجد قيود على منح الضمانات أو الرهن على عملية البناء خلال مدة المشروع، فضلا عن عدم وجود سوق دين يتمتع بالعمق الكافي لتمويل مشاريع البنية التحتية الضخمة.

• عدم وضوح إجراءات الموافقة على المشروع ومنح العطاءات، فهنالك هيكل مؤسسي معقد ويفتقد للحوكمة السليمة لا بد من التعامل معه، حيث يمر المشروع في كل مرحلة منه على جهات حكومية عديدة ويتعطل بسبب البيروقراطية.

• عدم وضوح نطاق الأعمال لبعض المشاريع، وضعف صياغة اللوائح يثبطا عزيمة القطاع الخاص للمشاركة في مشاريع شراكة القطاعين العام والخاص. كما أن اللوائح لا تقوم بتحديد المخاطر بشكل مناسب بين الحكومة واللاعبين الرئيسيين في القطاع الخاص.

ويؤكد التقرير أن تطوير سوق المال المحلي لمشاريع شراكة القطاعين العام والخاص سيساهم بتخفيف الأعباء المالية بصورة كبيرة عن طريق تقليل المعدل الوزني لتكلفة رأس المال. كما ستقلل سهولة الوصول إلى سوق الدين من تكلفة مشاريع شراكة القطاعين العام والخاص للاقتصاد، وتجعل بعض المشاريع قابلة للتحقيق، ويقترح السياسات التالية لتحسين جاذبية مشاريع شراكة القطاعين العام والخاص:

• تعديل هيكلة المبادئ التوجيهية المالية بالتنسيق مع خبراء في مجال الاستثمار.
• تقسيم المشاريع الكبيرة إلى مشاريع صغيرة أو تنفيذها على مراحل.
• تقديم مبدأ التصنيفات الائتمانية لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى تمويل المشاريع، وقد يتطلب الأمر تعزيز العوامل الائتمانية للمشروع لتحسين التصنيف الائتماني.
• تعميق سوق الدين المحلي ليساهم في تمويل مشاريع الشراكة بين القطاعين.
• العمل على وضع آلية لتقاسم المخاطر بين القطاعين العام والخاص.
• تقديم وطرح حقوق امتياز طويلة المدى واتفاقيات بدء تنفيذ فعالة.
-النهاية-
###

نبذة عن المركز المالي الكويتي "المركز"
تأسس المركز المالي الكويتي (ش.م.ك) "المركز" في العام 1974 ليصبح احد المؤسسات المالية العريقة على مستوى منطقة الخليج العربي في مجالي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية. ويدير المركز الآن أصولاً مجموعها 1.04 مليار دينار كويتي كما في 30 سبتمبر 2013. وقد تم إدراج "المركز" في سوق الكويت للأوراق المالية في العام 1997.