GCC Equity Funds bounce back along with the market

Markaz Research
مناف الهاجري: القطاع المالي الكويتي بخبرته في إصدار السندات يمكنه أن يلعب دورا فريدا في تقليص مخاطر إدارة سنداتنا السيادية
نشرت: 04 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة للإكتتاب في سندات المركز استحقاق 2021
نشرت: 30 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
المركز يرعى مؤتمر نقاط بعنوان الحاسة السابعة – محرك الاقتصاد الإبداعي
نشرت: 13 - نوفمبر - 2016 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار
Markaz Research

صناديق الأسهم الخليجية تنتعش إلى جانب أسواقها 02 - مارس - 2011

تناول التقرير الذي صدر عن شركة المركز المالي الكويتي "المركز" مؤخراً أداء صناديق الأسهم الخليجية في العام الماضي. وقال التقرير الذي يهدف إلى تحليل أداء قرابة 150 صندوق أسهم في المنطقة أن أسواق دول التعاون بقيت إيجابية في معظم فترات 2010، لتظهر تعافياً كبيراً من الأزمة المالية العالمية. وشهد مؤشر ستاندرد آند بورز لدول التعاون (S&P GCC ) فصلين متتالين من المكاسب ، ففي الربع الأخير من 2010 حقق 4% مقابل المكاسب التي جناها في الربع الثالث وبلغت  10%، لترتفع بذلك المكاسب السنوية إلى 16%. أما أفضل الصناديق أداء ً عل الأساس الفصلي فجاءت من مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للسوق القطرية (MSCI Qatar ") الذي ارتفع 13% ، ليرتفع بذلك عن السنة  كلها بنسبة 26%، ليكون  ثاني أفضل المؤشرات أداءً في 2010 من بين مؤشرات مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال. أما أسوأهم أداءً فكان مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للسوق البحرينية (MSCI Bahrain ) التي فقدت 3% ليصبح انخفاضها عن السنة كلها بنحو 21%.
 
على صعيد  آخر، بلغت قيمة الأصول المدارة عند نهاية 2010 نحو 12.5 مليار دولار، أي بنمو سنوي وقدره 4%، بعد أن تمت إضافة 8 صناديق أخرى للمجموعة ، ليصبح إجمالي عدد الصناديق المغطاة 147.  بالنسبة للأصول المدارة في الصناديق السعودية فكانت ثابتة دون تغيير طول السنة والفصول، في حين شهدت الصناديق الكويتية زيادة سنوية بنحو 10% ونمو فصلي بنسبة 6%.
 
في غضون ذلك، تفوقت العوائد المرجحة على الأصول للصناديق السعودية على مؤشر ستاندرد آند بورز للسوق السعودية وحققت مكاسب سنوية بنحو 14% مقابل 9% للمؤشر ، في الوقت الذي فقدت فيه الصناديق الإماراتية 4% مقابل خسارة مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للسوق الإماراتية (MSCI UAE ) 3%.
 
1صناعة إدارة الأصول- صناديق الأسهم ( ديسمبر 200)

المدير

الأصول المدارة (مليون دولار)

بلد  المدير

الحصة السوقية

الرياض كابيتال

1429

السعودية

11.5%

إتش إس بي سي السعودية

1160

السعودية

9.4%

المركز المالي الكويتي

930

الكويت

7.5%

مجموعة سامبا المالية

830

السعودية

6.7%

شركة الاستثمارات الوطنية

788

الكويت

6.4%

       


المصدر: أبحاث المركز
 
وأخيراً ، شاركت الأسواق الخليجية  العالم في انتعاش ما بعد الأزمة المالية ، وكان أداؤها إيجابياً في أغلب الأحيان خلال 2010. لكن معظم الأسواق سجلت في الربع الثاني انخفاضاً هائلاً بسبب تعثر الأسواق في مايو بعد وصول أزمة الديون الأوروبية السيادية في اليونان إلى ذروتها الأمر الذي تسبب بانتشار الذعر والخوف في أنحاء واسعة من الأسواق. من جهته، أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق الخليجية عام 2010 بارتفاع سنوي وقدره 16%، ليعزز المكاسب التي تحققت في الربع الرابع وبلغت 5%.
 
من جهتهم، فضّل مديرو الصناديق السوق السعودية وبلغ متوسط توزيعهم لأصول الصناديق عليها 45%، مقابل 40% في 2009. وكانت الثقة في الأسواق العديدة مستقرة نسبياً رغم ما شهدته السوق الإماراتية من انخفاض بلغ 13% في يونيو وصولاً إلى 10% في نهاية العام. أما الانكشاف على السوق القطرية فبلغ 18% في ديسمبر 2010 وهو الأعلى منذ 27 شهراً.

التوزيع الجغرافي – صناديق الأسهم

البلاد

ديسمبر 2009

مارس  2010

يونيو 2010

سبتمبر 2010

ديسمبر 2010

السعودية

44%

43%

45%

42%

46%

الكويت

12%

13%

12%

14%

14%

الإمارات

10%

11%

13%

10%

10%

قطر

17%

16%

15%

17%

18%

عُمان

5%

5%

4%

3%

4%

البحرين

2%

1%

2%

1%

1%

دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الأخرى

10%

10%

8%

13%

7%


المصدر: أبحاث المركز
 
بالنسبة لمؤشر سوق الكويت فارتفع بنسبة 6.75% في الربع الثالث من 2010، ومع ذلك، انعكس الاتجاه في الربع الأخير ليسجل السوق خسارة وقدرها 0.4%. وهو ما جعل البورصة تغلق دون تغيير على خسارة بنحو 1%. وعلى صعيد القطاعات، ارتفع قطاع البنوك بنسبة42.5%،مقابل خسارة قطاعي الاستثمار والعقار بنسبة 15.6%،و13.3% على التوالي.
 
من جهتهم، استجاب مديرو الصناديق إلى مجريات السوق وزادوا انكشافهم على الأسهم. أما توزيعهم على الأسهم فوصل إلى ذروته عند 90% مع نهاية ديسمبر 2010 ، وإلى أدنى مستواه مع نهاية يونيو 2010 عندما بلغ 82%. وعلى أساس الأصول المرجحة، ارتفعت صناديق الأسهم الكويتية بنسبة 16.7% عن السنة كلها.
 
وكانت المركز المالي الكويتي "المركز" أكبر مدير صندوق أسهم بأصول مدارة وقدرها 886 مليون دولار لتشكل 21.5% من الحصة السوقية.

أول خمسة مديري صناديق من حيث الأصول المدارة في ديسمبر 2010



مدير الصندوق

الأصول المدارة بالمليون دولار

الحصة السوقية

المركز المالي الكويتي

886

21.5%

شركة الاستثمارات الوطنية

788

19.1%

الشركة الكويتية للاستثمار

598

14.5%

بيت الاستثمار العالمي

485

11.7%

بنك برقان

311

7.5%



المصدر: أبحاث المركز
 
                                                            # انتهى#
 
 
معلومات حول "المركز"
و الجدير بالذكر أن المركز المالي الكويتي (ش.م.ك) "المركز" ، الذي يدير أصولاً يزيد مجموعها 1.03 مليار دينار كويتي كما في 31 ديسمبر 2010 (3.6 مليار دولار أمريكي) وتأسس "المركز" عام 1974 ثم أصبح واحداً من المؤسسات المالية الرائدة على مستوى منطقة الخليج في مجالي إدارة الأصول والاستثمارات المصرفية . و تم إدراج "المركز" في سوق الكويت للأوراق المالية في عام 1997.