Markaz Research
دعوة لحضور اجتماع جمعية حملة الوحدات لـ "صندوق المركزللعقار الخليجي"
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة لحضور اجتماع جمعية حملة الوحدات لـ "صندوق المركزللعقار الخليجي"
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
Markaz Research
دعوة للإكتتاب في سندات المركز استحقاق 2021
نشرت: 06 - ديسمبر - 2016 قراءة المزيد
أرشيف الأخبار

كل أجزاء لعبة التحليل

التاريخ : 09/09/2009

مؤلف:  فينكاتشوران رامدوس

لا أحاول من خلال المقال؟ ولكن بحكم خبرتي ، قابلية المحللين لإن يخطئوا مدفوعا بالمبادىء السلوكية أو السلوك .هناك قابلية لصنع وعمل تلك الأخطاء و عادة يعطي المدراء الرشد والنصيحة في سبيل تصحيح الأخطاء.لا يحصل ذلك دائما. بدون فخر هناك أوقات كنت أحاول تعزية نفسي بالقول إن هذه الأخطاء منتشرة في السوق وأن المحللين سواء مبتدئين أو خبراء معرضين بنفس الدرجة لعملية التحليل.

أحد التوجهات التحليلية التي وجتدها تستخدم من قبل الكثير من المحللين خلال الأزمة المالية الحالية هي استخدام الأسعار الحالية مع أسعار فترات ركود سابقة من فترات الذروة لها. وستدل هذه الرسوم البيانية على أن جزء من الحقيقة بأن الأسواق قد هبطت بعد قدوم عوامل الهبوط، ولا شئ يمكن من استنتاجه من خلال اضافة أرقام جديد. كما تراهم، فان منحنى الأسعار الحالية يبين شكلا مغايرا ويتطلب استنتاج اوجه تشابه الكثير من الابداع. ومع هذا، عندما لم يعلم أي أحد أي شئ، بدت هذه كانها أداة جيدة للمحللين والتي تواكبت مع مناقشات عديدة.ولاحقا عندما وصلت الأسواق إلى القاع واختلف شكل الرسم البياني، وبدا كأداة تحليلية غير جذابة كما جذابة كما كان، تم تصميم طريق تحليلية جديدة. وكما يبدو حاليا، لا يقدم الرسم البياني اية توقعات حيث انه قد مضت فترة زمنية بعد الوصول إلى القاع وسيتوقف استخدامه. ويمكن تصنيف هذه الرغبة باستخدام تقنيات تحليلية متعددة ب"الاقتصاد السلوكي".

ناقش وجادل ديفيد روسنبرج ،إقتصادي وإستراتيجي في شركة جلسكين شيف+ وشركاه الكندية لإدارة الأصول  في تقريره في 2 سبتمبر أن القيمة العادلة الحالية لستاندرد و بورز حوالي 840-850 . يقول السيد ديفيد أن معدل نمو الأسواق  يبلغ نسبة 2% والذي أعتبره مناسباً والسبب هو ديون الشركات والذي هو متفائلا نحوها، وبالتالي يخصم نفس معدل النمو.

من وجهة نظر فنية بحتة وبعيدة عن مجال تقريرينا ولكن لا بد من طرح وجهة النظر هذه حيث أن معظم تسارع سوق الكساد كان يعتمد على الناحية التقنية، نسبة 50% إرتداد  تعني حركة تصحيح ل 840-850 نقطة على مؤشر ستاندرد بورز 500 والذي يعني أن السوق قد عاد إلى التسعير عند توقعات نمو 2.0% للسنة المقبلة (وهذا مستوى النمو المتوقع لسندات الشركات ).

لقد أثير فضولي لذا رجعت إلى أرشيفه لقراءة رأيه خلال شهر يوليو عنما اقترب مؤشر ستاندرد وبورز إلى مستوى التوازن له. وجدت أن السيد ديفيد متخوف من سوق الأوراق المالية كما هو عليه اليوم. ولم استطع إيجاد أية وثائق في ارشيفيه للفهم.  
سألته عن رأيه عن السوق خلال شهر مارس حيث حدثت انخفاضات فأجاب بانه كان "محايدا" انذاك. تساءلت إذا ما كان ذلك "قصور نظر" من ناحيته، حيث ان ذلك يعني بأنه اما لم يتوقع معدل نمو بنسبة 2% انذاك وانه تم استخدام أرقام نمو منخفضة في نموذج التوقعات مقارنة بمستوى المخاطرة. على أي حال، يبدو انه كان متفائلا تجاه السوق إلا انه يعتقد بأنه كان متشائما طوال الوقت. ربما انه ليس كذلك وانه سيستطيع توضيح "لم لا" بصورة أفضل.

لقد اتخذت القرار بأن اكتب عن هذه الحالات وبأية طريقة. وأنا على يقين بأننا  جميعنا قد واجه مثل هذه التجارب  والكثير من الأمثلة  لتلك الأخطاء في لعبة التحليل و اقترح مشاركتهم مع الآخرين.

التصنيفات: 
   التصنيف الحالي: 0 (0 التصنيفات)
تعليقاًت
لا توجد أية تعليقات
اترك تعليقاً اشترك